ارقى شباب على النت

الدندراوي يرحب بك زائرنا الكريم
وهدفنا هو رضائكم





انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

ارقى شباب على النت

الدندراوي يرحب بك زائرنا الكريم
وهدفنا هو رضائكم



ارقى شباب على النت

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ارقى شباب على النت

عام


    عندما يتحول الحلم الى كابوس ---- قصة حقيقية

    avatar
    ????
    زائر


    عندما يتحول الحلم الى كابوس ---- قصة حقيقية Empty عندما يتحول الحلم الى كابوس ---- قصة حقيقية

    مُساهمة من طرف ???? السبت يناير 15, 2011 8:38 am

    هذه قصة شاب من احدى الدول العربية تعرفت عليه في بريطانيا, بدايته كانت عادية ككل الشباب العرب, دراسة و تخرج فخدمة عسكرية, يليها بحث طويل و شاق على وظيفة او شغل اي شغل المهم ان يبدا و يضع قدمه على الدرج الاول من ذلك السلم الطويل.

    تمضي الايام والشهور و السنوات و لا يحقق اي من احلامه و طموحة الكبيرة, فيقرر الهجرة او لنسميها الهروب, لانها كانت هجرة غير شرعية غير مضمونة العواقب.

    غادر اولا الى ايطاليا و منها الى فرنسا و هناك حاول ان يجد طريقة لتسوية وضعيته فكان يشتغل اي شئ و في اي وقت و اي مكان, المهم ان يجمع المال و ان يكون حذرا لان الشرطة تطارد المهاجرين الغير شرعيين في كل مكان.

    في يوم اسود من ايام هذا الشاب المعتر, اين حاول ان يتملص من ايادي الشرطة و هو على متن قطار, سقط و تعرض الى اصابة خطيرة في ظهره, نقل الى المستشفى حيث اتضح انه مصاب في عموده الفقري و انه مشلول القدمين. بقي في المستشفى لمدة معينة ثم نقل الى مركز خاص للبحث في قضيته و اوراقه. حيث نصحه بعض الاصدقاء بالرحيل الى بريطانيا و طلب اللجوء السياسي على اساس ان بريطانيا احسن من فرنسا, حيث يمكنه العيش و الاقامة و اعاقته سوف تكون كافية للحصول على اقامة دائمة هناك.

    هذا ما فعل بالضبط, و فعلا تم التكفل به لحين صدور قرار وزارة الداخلية و الهجرة فيما يخص قضيته. و كانت صدمته كبيرة حينما رفض طلبه و صدر امر ترحيله الى بلده الاصلي بعد ان استنفذ كل طرق و وسائل الطعن. و لكنه كان يرفض العودة, ليس لانه لا يحب بلده او انه لم يشتق لاهلة بعد طول عذاب و غياب, بل فقط لانه يعرف انه عائد الى نقطة البداية محطم و معاق حيث عليه ان يقضي بقية ايامه على كرسيه المتحرك في شقة والديه الصغيرة المكتضة و الواقعة في الطابق الخامس من عمارة بدون مصعد.

    قد تكون هذه نهاية القصة بالنسبة لنا و لكن هي في الواقع بداية فصل جديد من حياة هذا الشاب الذي تحولت احلامه الى كابوس. كما يمكن ان تكون درسا وعبرة لكل اولائك الشباب المغرر بهم و دافعا لهم للتمسك ببلدهم و العمل على بنائه و رفعه بين الامم, عوضا عن الجري وراء اضغاث احلام.
    منقول.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 28, 2021 4:18 pm